الإعلان في دمشق عن قيام مشروع / معارضة ايجابية / فكرياً وسياسياً .

 

دمشق 21/6/1989 ا ف ب تم في دمشق الاعلان عن قيام مشروع // معارضة إيجابية // فكرياً وسياسياً في اختتام ندوة السبت في المكتبة الوطنية (( مكتبة الأسد )) حول سبل بناء التوازن الاستراتيجي فكرياً وسياسياً .

وفي حديث لوكالة فرانس برس اليوم الأربعاء قال الدكتور رائق النقري مؤسس // مدرسة دمشق الحيوية // ومؤسس هذه المعارضة ، أنها تتضمن مستويين ، الأول يكون من خلال العمل على تجذير مدرسة دمشق الأكاديمية والبرلمان الحيوي الشعبي ، والمستوى الثاني تعميق المعارضة الحيوية .

يذكر أن مدرسة دمشق تضم باحثين ومفكرين من جيل ما بعد الاستقلال / 1946 / تمثل المعاني الحيوية التي تتجسد في دمشق بوصفها عبر التاريخ من أهم العواصم السياسية والثقافية ، إذ انتشرت عبرها المسيحية وفيها ترسخت الدولة العربية الاسلامية ، وهي عاصمة أول دولة في العالم الثالث تنال الاستقلال قبل الهند والصين على سبيل المثال ، ومدرسة دمشق أخذت على عاتقها بلورة صيغة سياسية ونظرية تتجاوز المأزق الذي يخيم على الحركات الثورية العربية والعالمية كافة منذ الستينات، وأصبحت تعرف باسم // المنطق الحيوي // .

وأضاف النقري أن هذه المعارضة تقوم على صيغة جديدة من العمل السياسي ، لا يعتمد على الكم والتحريض الجماهيري بل على استقطاب مجموعة من الباحثين الذين يستطيعون صناعة بدائل سياسية تطرح وتناقش علناً وتقدم للرأي العام وللسلطة بشكل يمكن في سوريا تعميق شعار التوازن الاستراتيجي الذي رفعه الرئيس السوري حافظ الأسد  .

وعن تميز هذه المعارضة أجاب مؤسسها بأنها معارضة للنظام بدون أن تكون معارضة لقيادة الرئيس الأسد الذي يعد ضمانة لاستمرار الوحدة الوطنية والصمود أمام الكيان الصهيوني .

وتابع مؤسس مدرسة دمشق : المعارضة تهدف إلى تطوير إمكانيات تعميق الهامش الديمقراطي ، وتعزيز أجواء الانفراج الداخلي بلا استفزاز أو رخص .

وحول علاقة هذه المعارضة بأشكال المعارضة الكلاسيكية أجاب النقري : تتميز هذه المعارضة عن غيرها بأنها تدين كل معارضة تعتمد على عداوات السلطات العربية ، أو تستند على الأنظمة العربية، أو التي تستهدف تغيير الأشخاص من دون الأنظمة . أما نحن فلا نعتقد أن القصور قائم في الأشخاص بل في النظام نفسه ، والنظام المطبق في سوريا هو النظام نفسه المطبق في العالم الاشتراكي والدول التي يهيمن عليها حزب واحد ، وقد استنفذ هذا النظام أغراضه وهو موضع تساؤل في هذه الدول . والمعارضة الحيوية هي محاولة للخروج من هذا النظام بشكل يجنب المجتمع السوري التشنجات والتمزقات التي تحدث مع أي تغيير ، وأنا أعتقد أن شخص الرئيس الأسد هو الضامن لمثل هذا التطوير .

وعن كيفية عمل هذه المعارضة وبرنامجها قال النقري : سيكون من خلال استقطاب مجموعة من المفكرين والسياسيين الذين يلتقون على أرضية وطنية مشتركة تقبل (( النطق الحيوي )) كورقة عمل وتضم المجموعة إضافة إلى الحيويين باحثين ومفكرين عرب ومسلمين ، ذلك أن المعارضة الحيوية لا تشمل الظواهر المعاشة في سوريه بل في المجتمع العربي بأسره .

وعن أهداف هذه المعارضة ذكر النقري : أنها تقوم على بلورة رؤى سياسية ونظرية واضحة قابلة للإنتشار الجماهيري كعقلية نقدية تستخدم //  المنطق الحيوي // وهو المنطق المضاد للجوهر ولكل جوهر ثابت ، والذي بلورته مدرسة دمشق في مجموعة الكتب ، مع اعطاء الأولوية لفهم وتمثل التراث العربي والاسلامي والعالمي بشكل  نقدي يسحب المبادرة من القوى اللاحيوية في تمثلها للتراث والعصر ويوقف الاغتراب والضياع . وكذلك تهدف هذه المعارضة بحسب النقري إلى : افتتاح الحوار العربي / العربي ، والحوار العربي الاسلامي والعالمي ، وتعميق مسيرة حقوق الانسان في العالم العربي التي باتت ملزمة وممكنة في آن واحد ، كذلك تهدف إلى النضال ضد صيغ العمل الحزبي الذي ما زال يدور في منطق الجوهر ، ويقدم نفسه كجوهر يمثل القومية أو الطائفة أو الطبقة ، وكذلك النضال ضد قصور المؤسسات الثقافية والسياسية عن أخذ دور المربي والمحرض ، وأخيراً ضرورة مواصلة المقاومة لروح الاستسلام والركوع للهيمنة الصهيونية التي تنتشر في العالم العربي .

وعن علاقة هذه المعارضة بالجبهة الوطنية التقدمية في سوريا ، وهي مجموعة من خمسة أحزاب تشترك في السلطة ،، أوضح النقري : نحن لسنا ضد هذه الجبهة وعلاقتنا معها غير تنافسية بل نسعى إلى ابراز نواحي قصورها النظري والتنظيمي وصولاً إلى بلورة الميثاق الحيوي الذي ينظم من جديد صيغ العمل السياسي كمنهج تثقيفي وتنظيمي ، ولفك ارتباط وظائف الدولة العادية بالانتماء الحزبي .

وحول إمكان التطوير الديمقراطي للنظام أجاب النقري : إن الرئيس الأسد هو أول حاكم عربي استدعى الأحزاب الموجودة وأفسح المجال أمامها لتشارك في جبهة حاكمة ، وذلك منذ استلامه للسلطة عام 1970 ، وتابع : هدفنا الآن تجاوز هذه المرحلة إلى مرحلة أكثر ديموقراطية ، وقدرة على استحضار قدرات الجماهير التي لا تستطيع صيغة الجبهة الوطنية الحالية تحقيقها .

لم العمل من خارج الجبهة ؟؟ قال النقري : لأن الجبهة بحاجة إلى معالجة من الخارج وبشكل علني وشعبي غير رسمي ، لكي يتم الخروج من حال الجمود السياسي والسلبي واللامبالة التي تهيمن على الجماهير العربية عامة .

حضر الندوة حشد غير مألوف من المفكرين والباحثين والسياسيين وأساتذة الجامعات السورية ، ودار نقاش حام شارك فيه عدد من المفكرين منهم وهيب غانم من أبرز مؤسسي حزب البعث العربي الاشتراكي والذي خرج عن صمته ، والياس مرقص أحد مؤسسي التيار الماركسي العربي ومجموعة من باحثي مدرسة دمشق التي تشكلت بعد هزيمة حزيران عام 1967 منهم أحمد مصطفى و علي علي و أنور نزهه ومحمد الراشد إضافة إلى رائق النقري ..

وأكد المحاضرون في الندوة على أهمية الحوار العربي العربي وضرورة معالجة التراث معالجة حيوية جديدة وعلى ضرورة التقرب من قضايا العصر وأهمها قضية حقوق الإنسان .

رائق النقري من مواليد حمص في وسط سوريا عام 1947 يحمل دكتوراه دولة في الآداب والعلوم الانسانية من باريس حيث يعمل حالياً استاذاً محاضراً في جامعتها ، حاز على جوائز عدة في الفن التشكيلي وبخاصة في فن الحفر ، وصدرت له رواية منظار بلا عدسات عام 1966 ونهار عربي عام 1971 ، وكذلك صدرت له مجموعة من الكتب منها الايديولوجية الحيوية  عام 1971 وكذلك المفهوم الحيوي للمسألة القومية عام 1971 والقانون الحيوي للكون عام 1975 والبرمجة السياسية الحيوية عام 1979

 

انتهى

 

 

 

قيل عن البيان الحيوي-- نماذج--