محمود استانبولي

  •  من مواليد دمشق 1949

  • باحث سياسي حيوي منذ 1970

  • اعتقل بسبب انتمائه الحيوي  بين عامي1976 و 1978 -

  • مرشح  عن مدينة دمشق باسم مدرسة دمشق المنطق الحيوي لانتخابات مجلس الشعب لدورتي 1990 و1994

  • مسؤل الاعلام في مدرسة دمشق المنطق الحيوي

 

لمحه عن التجربه الحوييه في سوريا كما قدمت 1989في ندوة في مكتبة الاسد

 

mahmoud@damascusschool.com

"dshl" <dshl@mail.sy>


دمشق - المهاجرين شورى الفرزدق رقم 11 -- تلفون 3715314

 

 

ملحوحظه؟؟

 
  • في لقاء الدكتور رائق النقري1989  مع الراحل  الحيوي الاسد  استطاع الدكتور النقري اقناعه  ببعض معالم البرنامج  السياسيي الحيوي للقطر السوري ..للتحول الديموقراطي التدريجي..  صدر البرنامج في 1978- في بيروت..حيث كان العشرات من المناضلين الحيوين مايزالون1976-1982 في السجن  -

  •  

  •  وكان البرنامج يراهن  منذ ذاك  الوقت..على  امكانات وضرورات تعميق الديموقراطيه تدريجيا في ظل قيادة الراحل..التي كانت قادره على ضمان امن الصمود والاستقرار..مع التحول الديموقراطي ..وذلك بالبدء بتحرير الدوله  من الاحاديه.. في مؤسساتها.. ضمن حدود  ثلاث دورات انتخابيه تنتهي بانتخاب الرئاسه..بدلا من الاستفتاء..عليها.

  •  

  •  ..وللوصول الى ذلك, كان يتوجب .. المباشره في انتخابات تحرر نسبة اربعين بالمائه من اعضاء مجلس الشعب من احتكار حزب البعث والجبهه الحاكمه ..

  •  

  • وقد اعجب الراحل بالفكره.. وتبناها .. واصدر قرارا  فيها في اول دوره  لانتخابات مجلس الشعب في 1990 ولهذا السبب .. وتشجيعا على هذا التحول رشحت مدرسه دمشق مرشحيها في عدة محافظات.. وكان منهم  الاصدقاء  الحيويين :محمود استانبولي..في دمشق , ومحمد غنام.. في طرطوس ,وغسان النقري في حمص , ولكن وللاسف فقد تم اجهاض معالم تلك الخطوه الديموقراطيه  تشكيكا  وتخوينا  من القوى الحاقده والمتربصه .. والموزعه بين اجهزة النظام  و المعارضه.. على السواء...؟؟  الامرالذي  ساعد على ضياع فرصه للتحول الديمو قراطي  قبل وفاة الراحل.. وعندما اقتنعت بعض قوى المعارضه باهمية هذا الهامش  واهمية النضال السلمي والعلني ..والصادق ؟؟ كان الوقت قد تأخر.. فالوطن العربي كله اصبح عمليا بحكم الاحتلال..؟؟الامر جعل اجهزة  السلطه تستمر في استمراء الغاء ذلك الهامش وترشيح اقربائها وتجارها..!! بدلا من افساح المجال لتوسيع الطيف السياسي الشريف.. لتفعيل المعارضه الحيويه..وتعميق الثقافة النقديه جماهريا لنبلور معا الميثاق الحيوي المقبول والملزم وطنيا؟

  •  ومع ذلك ,فان الامل يبقي معقودا ,على ان مثل هذا التحول الحيوي التدريجي.. سيتم اجلا ..ام عاجلا..؟؟ للسير على هذا الطريق الذي بدأ يقتنع به الكثيرون..    ولكن,  لن ينجح هذا التحول الحيوي الحاسم من اجل التحاقنا بالعصر..الا في اجواء تجاوز الاحقاد وتوطيد السلم الاهلي.. وسيادة الامن  المستند  الى بداهة المصالح المشتركه..؟؟ والا  فمزيدا  من الانحدار.. والحفر لبعضنا بعضا..!!ليغمرنا  الطوفان؟؟..

  • محمود

بيان مرشح  مدرسة دمشق المنطق الحيوي"مستقل"

 محمود محمد أنور استانبولي

قطاع  /  أ  /1990

 

 ملخص نشر في جريدة الثوره

أختي المواطنة ، أخي المواطن ... لقد رشحت نفسي إلى مجلس الشعب ، بدافع إحساسي بالمسؤولية الوطنية، واستجابة للهامش الديمقراطي الذي أتاح لجميع المواطنين ممارسة دورهم الطبيعي في التعبير عن رؤاهم وأفكارهم و مصالحهم في وطنهم ولوطنهم .

فإنني أرفع صوتي مطالباً بكل ما يحقق تقدم وازدهار مجتمعنا العربي ولا سيما ما يلي :   

        السعي بشتى الوسائل لاستحضار قدرات الجماهير للمشاركة في بناء هذا الوطن وتقدمه .

   العمل على تطوير الدستور الدستور وقانون الانتخابات وصلاحيات مجلس الشعب بما ينسجم مع معطيات العصر .

        العمل على تعميق الهامش الديمقراطي بحيث يشمل الصحافة والإعلام والتعليم والاقتصاد ....... الخ

   التصدي لمحاولات الاغتراب عن التراث العربي والإسلامي ، والمطالبة بإعادة التواصل معه بعقل نقدي يستلهم روح العصر .

        التأكيد على دور سورية الطليعي ، والعمل من أجل الوحدة العربية بدأً من الجبهة الشرقية .

   سوف أسعى إلى تعميق هذه التوجهات ، مع العلم أنه ليس لدي أوهام وقدراتي متواضعة .. ولكن الأمل معقود عليكم وعلى مدى تقبلكم ودعمكم لإيصال الصوت إلى عقل الشعب قبل مجلس الشعب .

                                                                                                                               محمود استانبولي

mahmoud@damascusschool.com

"dshl" <dshl@mail.sy>

                                                                                                                                     

 

 

 

-كامل البيان1990

بيان المرشح المستقل قطاع ( أ )

محمود استانبولي

باحث  في مدرسة دمشق للمنطق الحيوي

 

                                                                                                          أخي المواطن أختي المواطنة :

   إن الحملة الانتخابية يجب أن تكون قائمة على طرح الرؤى السياسية المناسبة للمعطيات الراهنة للواقع السوري والعربي والعالمي.. وليس على العلاقات التقليدية ..! وذلك من أجل تحويل المناخ الانتخابي إلى مناسبة لحوار وطني شامل وعلني.

   وبما أنني مرشح في مدينة دمشق، وعن مدرسة دمشق للمنطق الحيوي التي تمثلت المعاني الحيوية التي تجسدها مدينة دمشق عبر التاريخ.. هذه المدينة الرمز، كأقدم عاصمة في التاريخ وأهم عاصمة هيلينية، وطريق البشارة المسيحية، ومحور الدولة العربية الاسلامية، و أول عاصمة لبلد في العالم الثالث تنال الاستقلال قبل الهند وقبل الصين... ولأن هذه المعاني أصبحت معروفة من خلال مدرسة دمشق للمنطق الحيوي، والتي أصبحت معروفة عالمياً... فإنه من الواجب تجز ير هذه المعاني في صيغ جماهيرية عريضة.

    إن المشاركة في الحملة الانتخابية هو أولاً رهان على الجماهير،، وليس على الطرق الرسمية البيروقراطية ..

ليس لدي أوهام حول حالة اليأس والشلل التي تسود الجماهير ،،، ومعروفة الأسباب .

وأعرف بأن دعوتي ستكون محدودة جداً.. أو لن تصل إلى الجماهير..! وإذا وصلت فلن تحركها بما يكفي.. ولكن الرهان مع الجماهير لا يتوقف على لحظة... وهذه ليست لحظة...

   و أيضاً ليس  لدي أوهام عن مجلس الشعب، وعن قدرته دستورياً.. وعن قدرتي على التغيير إذا وصلت..! ولكن يمكن الأمل بالتطوير إنطلاقاً من:

        تعميم نسبة 40 % من الهامش الديمقراطي الممنوح للمرشحين المستقلين... بدءاً من الإعلام والتعليم والاقتصاد...

        السعي لتطوير الدستور والنظام السياسي بشكل سلمي و علني .

        التوجه نحو نظام جمهوري برلماني تقوده الأغلبية البرلمانية .

        تجاوز نظام الحزب القائد .. إلى الشعب القائد .

        رفع حالة الطوارئ إلا في وقت العمليات الحربية .. والسعي لاسترداد الأدمغة والخبرات والثروات إلى الوطن .

        العمل على تطوير العمل الوحدوي العربي و الاسلامي بدءاً من القوى الشعبية قبل الرسمية .. وبدءاً من بلاد الشام سوريه الطبيعية - .

        العمل على الترخيص لجريدة معارضة إيجابية حيوية .. وترخيص لمدرسة دمشق كآكاديمية وبرلمان حيوي شعبي .. يكون المعبر عن الوجدان الشعبي، ومنبراً حراً لتعدد الآراء وتطوير الرؤى السياسية لتقوم بدور المرجعية الفكرية والسياسية التي تمثل مختلف الإتجاهات بشكل غير رسمي .

        إعادة النظر بتشكيل الأحزاب وعملها نظرياً وعملياً .. لتتسق مع منطق العصر .

        إعادة النظر بالنظام الاقتصادي و الإعلامي و التعليمي و الثقافي ،، وفق أسس حيوية عربية إسلامية تتسق مع منطق العصر .

        تعزيز أجواء الانفراج الداخلي بدون رخص أو استفزاز .

        الدعوة إلى اتجاه حيوي عربي إسلامي .. وهو ليس دعوة إلى تشكيل حزب بل إلى إدخال العقل النقدي الحيوي إلى الجماهير ، بحيث يعاد النظر بصيغ العمل السياسي الحزبي .

أخي المواطن :

ليس لدي أوهام ،، ولكن أراهن على مدى القدرة لإيصال هذه الأفكار وجعلها جماهيرية وقابلة لتشجييع ميول التغيير الديمقراطي السلمي ... والإبعاد حالة الشلل واليأس ...

والرهان ليس على لحظة .. وليس على القنوات الرسمية بل الشعبية ... ولذلك فالمقصود هو الوصول إلى عقل الشعب قبل مجلس الشعب .

وكل صوت تعطيه أخي المواطن هو بمثابة استفتاء شعبي مسجل رسمياً ... فاحرص بأن يكون صوتك مطالباً بالتغيير والتطوير الديمقراطي السلمي .

                                                                                                     محمود "dshl" <dshl@mail.sy>

mahmoud@damascusschool.com

 استانبولي: انتخابات مجلس الشعب عام 1990

 

 


دورة 1994

بيان المرشح المستقل قطاع ( أ )

محمود استانبولي

باحث  في مدرسة دمشق للمنطق الحيوي

إنني مرشح لعضوية مجلس الشعب، عن مدرسة دمشق للمنطق الحيوي، التي تأسست بعد هزيمة عام 1997، للرد على التحديات الحضارية التي كشفت الهزيمة مقدار عمقها وخطورتها ، ومقدار هشاشة البنى السياسية والفكرية السائدة شعبياً ورسمياً والموروثة من قرون الانحطاط .

إن مدرسة دمشق للمنطق الحيوي، تضم باحثين ومفكرين من جيل ما بعد الاستقلال، وتمثل المعاني الحيوية التي تجسدها مدينة دمشق، بوصفها عبر التاريخ من أهم العواصم السياسية والثقافية ...

وسوف أسعى إلى تجسيد أهداف هذه المدرسة والتي أذكر منها :

        العمل على بلورة رؤى سياسية، ونظرية واضحة وقابلة الانتشار الجماهيري، كعقلية نقدية تستلهم المنطق الحيوي في صيغ تتناسب والمعطيات الراهنة للواقع السوري والعربي والعالمي، مع إعطاء الأولوية لفهم وتمثل العربي الإسلامي... والعالمي، ضمن تيار حيوي عربي إسلامي.

        العمل على تعميق مدرسة دمشق كتيار فكري حيوي، لافتتاح الحوار العربي العربي، والحوار العربي الإسلامي والعالمي. وتعميق حقوق الإنسان في العالم العربي، وتعميق حس المسؤولية الشعبية تجاه القضايا السياسية المعاشة في سوريا، والعالم العربي والإسلامي.

        ضرورة النضال ضد قصور المؤسسات الثقافية والسياسية، وهي حالة تشمل القوى الرسمية والشعبية، الحاكمة والمعارضة. الأمر الذي يؤدي إلى تكريس أجواء اليأس واللامبالاة، وسيادة سمات الارتزاق في العمل السياسي.

        ضرورة مواصلة المقاومة لروح الاستسلام والركوع للهيمنة الصهيونية التي تنتشر في العالم العربي، والوقوف بوجه الاختراقات التي حصلت والتي يمكن أن تحدث بذريعة السلام المزعوم مع العدو الإسرائيلي الذي لا يزال يسعى إلى تمزيق وإضعاف وتهميش واستسلام الأمة العربية.

        ضرورة المطالبة بإلغاء اتفاقية ( ساسكس بيكو ) وتحقيق وحدة سوريا الطبيعية مقابل ضمان أمن إسرائيل، بقيادة سوريا الموحدة في ظل القيادة التاريخية لسيادة الرئيس حافظ الأسد. لأن السلام الشامل والعادل والدائم لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال التوازن الاستراتيجي مع العدو الإسرائيلي، ومن مقدمات هذا التوازن، تحقيق وحدة بلاد الشام والتي سوف تكون الضامن الوحيد للسلام الدائم والعادل والشامل.

        العمل على تعميق المعارضة الايجابية الحيوية والتي تقوم على صيغة جديدة من العمل السياسي الذي لا يعتمد على الكم والتحريض الجماهيري، بل على استقطاب مجموعة من الباحثين الذين يستطيعون صناعة بدائل سياسية تطرح وتناقش علناً، وتقدم للرأي العام وللسلطة.

        العمل على تطوير تعميق الهامش الديمقراطي، وتعزيز أجواء الانفراج الداخلي بدون رخص أو استفزاز، وترك فرصة لوجوده بشكل فعلي بدءاً من مجلس الشعب، وهي قضية نراهن على ضرورتها... ونحن على ثقة بأن سيادة الرئيس حافظ الأسد هو الضامن الوحيد لمثل هذا التطوير.

        إن مدرسة  دمشق للمنطق الحيوي والتي لا زالت تنتظر الترخيص الرسمي. ترفع صوتها مطالبة  بكل ما يحقق تقدم وازدهار مجتمعنا العربي... وإنني على ثقة اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن أهدافنا ستتحقق... وإن مقاومتنا للتهميش والحصار والسجن والمنفى، توضح إيماننا بأمتنا وحيويتها، وسوف أسعى إلى تعميق هذه التوجهات، مع العلم أنه ليس لدي أوهام ، وقدراتي متواضعة، ولكن الأمل معقود عليكم وعلى مدى تقبلكم ودعمكم لإيصال هذا الصوت إلى عقل الشعب قبل مجلس الشعب .

mahmoud@damascusschool.com

 <dshl@mail.sy>                                                                                       محمود استانبولي

 

 

                                                                                انتخابات مجلس الشعب لدورة عام 1994

 

 

 

 

حافظ الجمالي محمود استانبولي محمد الراشد جلال فاروق الشريف جودت سعيد روجيه غارودي
بيير تييه رنيه شيرر اوليفييه كاريه مفيد ابو مراد عادل العوا وهيب الغانم
اتصل بنا من نحن جميع الحقوق محفوظة لمدرسة دمشق المنطق الحيوي 1967 - 2004