ياسارية : الجبل؟ الجبل

يمكن المشاركة في الحوار على هذا الرابط

http://damascusschool.wordpress.com/2008/06/22/%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%a8%d9%84%d8%9f-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%a8%d9%84/

إذا تعذر الدخول اضغط هنا

http://damascusschool.wordpress.com/
 

هل يمكن قياس مصالح المعجزات؟

 

يقال في التراث , أن الخليفة عمر بن الخطاب كان على المنبر ذات مرت فأحس ان جيشا له بقيادة شخص اسمه سارية ينصب له كمينا خلف جبل يقاتل عنده .؟ فأحس عمر بالخطر وشعر وكأنه في المعركة .. وصرخ من على المنبر الذي كان بخطب منه عن بعيد مئات الكلو مترات:

ياسارية : الجبل؟ الجبل ويرون ان سارية وجيشه سمعوا التحذير وطبقوه فورا؟؟

 

وفي كل الاديان رويات مماثلة فكيف تقاس هي وأمثالها من العجزات ؟

 

 

أولا : قياس مربع المصالح :

الحكم : صراع

قرينة الحكم بالصراع هو : وجود توتر عالي ومغلق , و قرينة اداة النداء وتكرار الكلمة بشكل تنبيهي لعدم الاستمرا فيما يحدث والتوقف او التريث حذرا..

 

ثانيا : قياس مربع جذور منطق المصالح:

الحكم : جوهر جزئي لمنافاته برهان يقبله عامة الناس و.. ومع ان فيه معايير مزدوجه بالمقارنة مع المعايير العلمية التجريبية إلا انها هنا- تقاس من خلال وظيفة معاييرها وهي ليست وظيفة علمية بل ايمانية وتتحوى صلاحيات عقدية فئوية ايمانية وطالما انها لاتدعو الى تعميم ازدواجية معايير تجاه الآخر صراحة .. كالقول مثلا: من لايوئمن بذلك هو كافر تقتطع رقبته ..

فالحكم عندئذ هو: ش جوهر كلي لمنافات البرهان وتعميم اردواجية معايير

ولو قيل ان هذه المعجزة أو غيرها يمكن تكرارها و استخدامها لتوجيه الجيوش في الحرب.. عنئذ الحكم هو : منافاة البرهان واعتماد معاييرعقدية فئوية افتراضية , لايعول عليها خارج النطاق النفسي الايماني

وأذا قيل: بل ان هذا مايجب التعويل عليه علميا , وهذا هو العلم وغيره باطل؟؟ فهنا الحكم هو جوهر كلي. بقرينة ازدواجية معايير ظلامية. وظالمة لمن يتحواها قبل غيره

 

ثالثا : قياس مربع مصالح الآطوار:

الحكم : طور اخفاء يتحوى استعلاء

قرينة الحكم بوجود مصالح اخفاء هو عدم تقديم تفسيريڈ بغير مقاييس عقدية فئوية وهو أمر خفي حتى على المؤمنين بأي معجزة .. حيث الغموض يزيدها قدسية

 

أما الاستعلاء فهو ضمن الاخفاء بقرينة ان من يتحوى المعجزة يحتكر تمثيل الحق والمقدس ومن برويها من المؤمنين يرويها لاسياب كثيرة منها تقوية الايمان وهو لاغبار عليه ولكن تروى المعجزات أيضا للفاخر والمباهاة

 

رابعا : قياس مربع مصالح الأنماط:

الحكم : نمط تقليدي يتحوى جدلا تقليديا

قرينة الحكم بوجود مصالح تقليد هو كون مصالح المعجزات جزء تقليدي من المصالح الدينية والاختلاف حولها و رفضها ونكرانها هو أمر تقليدي أيضا

 

خامسا : قياس مربع مصالح المصالح العقدية الفئوية:

الحكم : مصالح طقوسية تتحوي مصالح دول نفي طقوسي

قرائن الدول الطقوسية في عرض اي معجزة , اما الحكم بالطقوس النافيه فلكونها تروى كتفسير على الصيغة التي تم فيها انتصار عسكري؟

 

سادسا : قياس مربع مصالح حضور العصر:

الحكم : مصالح معاصرة

وقرينة كونها مصالح معاصرة هو الناس تنتظر معجزات تنتشلها من ازماتها وكورثها بخاصة عندما يضيق الافق.. ويستحيل النجاة .. ومن ذلك يتحدث الناس بالمليارات وفي كل الاديان عن المعجزات ..من هداية الابن العاصي الى هداية الزوج الذي يبصبص على بنت الجيران

 

 

فمارأيكم ؟ دام فضلكم !!

 

 

12 Responses to ياسارية : الجبل؟ الجبل

  1. منطق جديد ولكن هل هذا يعني انقلابا على العلم والعلمانينة.
    أم هو تشجيع للعقل السحري؟
    أنني فعلا استغرب ان يأتي ايا كان ويدعي باسم المنطق ان الفكر الديني يتضمن منطقا هو الآخر؟
    من وراء هذا الموقع؟ ومن اين يصدر هذا الموقع أغلب الظن من قوى تدعم الفكر الظلامي
    فارحمو العباد رجاءا

     

  2. هذه المقايسة تظهر أنه ثمة طريقة لتفهم العلم و الدين , بناء على أسس منطقية حيوية , و ليس بناء على أسس تلفيقية خجولة طرحها المشتغلين بعلوم الكلام الاسلامي و غير الاسلامي في الماضي و الحاضر
    مقايسة تتفهم ظاهرة المعجزات
    و تراها تملك صلاحية معينة لمجتمعات و أفراد معيينين؟ يقبلون بها
    من غير أن يستغلوا معجزاتهم و لا هوتهم في الاستعلاء على الآخرين
    د حمزة رستناوي
    سوريا

     

  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    مقايسة رائعة, بل أكثر من رائعة ولو استخدمت لتعرية خزعبلات أصحاب الشيش وزوار القبور ونواحي المناسبات لنفضنا عند ديننا غبارا طالما أخبت النور الحقيقي لديننا الحنيف.

    أما قصة سارية فهي مختلفة واختيار عينة التحليل هذه المرة ليس في مكانه اطلاقا لسبب بسيط الا وهو مصداقية القصة من عدمها.

    فمن تصانيف نقل الروايات يا اصدقائي تصنيف يدعى النقل بواسطة الجمهور اي ان حشدا كثيرا مجتمعا من البشر عاين وسمع حدثا ما وبالتالي قام هذا الحشد بنقل تلك الحادثة الى حشد اخر وهكذا دواليك حتى وصلت الينا.

    لقد قالها سيدنا عمر بن الخطاب وهو على المنبر يخطب الجمعة. وظروف قولها توحي بان عمرا ربما قد جن. فقد كان يلقي الخطبة مسترسلا ثم توقف ليقول الكلمات التي اوردتها فظن الناس ان سوءا الم بعمر ولما نزل من على المنبر ساله الناس فاجابهم بانه راى كذا وكذا فصرخ صرخته.

    هل تعتقد ان الناس كلهم صدقوا قصة عمر وقتها؟ في الواقع لم يصدق الناس كلهم قصة عمر ولو سرا حتى عاد سارية وسألوه عن معركته دون ان يذكروا له صرخة سيدنا عمر فقذكر انه وجيشه سمعوا صوتا يشبه صوت عمر يقول يا سارية الجبل فتنبهنا الى الخطر وأنقذنا الله.

    هل تعتقدون ان الذين سالوا سارية ماتوا دون ان يخبروا الافا غيرهم؟ ان قلتم لا فانكم للاسف مخطئون.

    وهاهو رد الدكتور حمزة الرستناوي يقول
    الأخ السويد
    شكرا لك على نقل الموضوع.
    و قد نجد صعوبة في فهم مقايسة الدكتور رائق للحادثة المذكورة.. و وجود هذه الصعوبة مُبرر تماما
    كونه يقوم بتطبيق مقايسات المنطق الحيوي مكعب المصالح على هذه الحادثة
    و هذا يحتاج لقراءة و التعرف على الأسس النظرية و تقنيات المنطق الحيوي و مقايساته.

    و أقول للسيد مارك هي متوفرة لمن يرغب بها
    و ربما يكون لي وقفات لاحقة في هذا الموضوع.
    *
    ما أود قوله أن المنطق الحيوي يتفهم صلاحيات الايمان الدنيوية بل و الأخروية
    ينظر لموضوع الدين من زاوية الحياد الايجابي, و يعمل على تطوير صلاحيات الايمان في المجتمع و الحياة, و يحرر المؤمنين من مصالح القصور و ازدواجية المعايير
    بعكس كثير من المناهج الاقصائية العلمانوية في تعاملها مع الظاهرة الدينية

    و كذلك المناهج السحرية و الخرافية التي حولت الدين إلى تجارة رابحة و مصالح ضيقة و وسيلة للهروب من الواقع تحديات العصر و حولته إلى لدروشة؟
    السيد السويد أنت تقول :
    اقتباس:
    ان كلمات صاحب المقال التي توصف تاريخ الامة بالتراث عليها علامة استفهام كبيرة. فاذا كان التاريخ الاسلامي يوصف بكلمة تراث فماذا نصف رقصة التانغو وهز الوسط العربي وغناء ام كلثوم والدبكة والزجل السوري؟

    تاريخ أمة؟ يمكن!! الله أعلم انتهى الاقتباس
    الوصف الذي قدمه الدكتور رائق هو حيادي و لا يحمل حكم قيمة
    فالتراث يشمل كل التاريخ العربي الاسلامي بمروياته و مخطوطاته و نصوصه المقدسة و غير المقدسة
    و هو يقوم بمقايسة مصالح هذه الحادثة :كما وجدت وعبّر عنها و تفاعلت معها المجتمعات العربية الاسلامية ,بغض النظر عن الجانب التوثيقي فهذا بحث مستقل, ليست المقايسة هنا معنية به.
    و أما الحكم على التراث و غير التراث فهناك مئات بل آلاف الصفحات يمكن الاطلاع عليها من منظور مدرسة دمشق للمنطق الحيوي
    و ليس ثمة ما يوحي بمشابهة بين رقصة التانغو و المعجزات و أم كلثوم و المعجزات كما ورد سياق تعليقك؟
    على كل حال
    أرجو أن يكون في العمر فسحة لعرضها و النقاش حولها - بل و دحضها إن أمكن
    مع مودتي
    حمزة

     

  4. في حوار بادر اليه - مشكورا - موقع كفر نبل واسم الموقع يعود إلى منطقة بين حماة وحلب في سوريا

    كتب الصديق سويد:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    استوقني المقال عند دخولي الى موقع المدرسة( يقصد مدرسة دمشق المنطق الحيوي ) فأحببت ان أشارككم فيه وخصوصا ان كاتب المقال طلب الراي فيه من القراء:
    وتم نقل ونسخ حرفي لكل المكتوب في الرابط بأمانة مع التعليقات بمافيها تعليق الدكتور حموة وعلي أمين ليعلق عيهما لاحقا حيث وضع بداية ردا باسم باسم مارك لانعلم عن حقيقته شيئا ولكنه يعبر عن صلاحية ومصالح لدى كثير من القراء تستحق الاخذ بعين الحسبان٧

    قال مارك: والله يا اخي الكريم وبصراحة لم افهم شيئا مما قيل, والذي اعرفه وعلى يقين منه ان ما حصل مع امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يكن الا كرامة من الله له, فانا اعرف ان للصالحين كرامات من الله كما للانبياء معجزات, واما ان سألتني عن لغة الفلسفة والمنطق فانا لا افهمها.
    وتقبل احترامي

    ومن ثن علق الصديق سويد على رد الصديق الدكتور حمزة ومارك٧ قائلا الموضوع قائلا:

    في الحقيقة حين يتمعن القارئ في كلمات الدكتور حمزة يجد فيها ايجابية الى ابعد الحدود. فطلب الفهم حق لكل بشري في هذه الدنيا. وانا افهم الامر اذا ضرب لي مثل يخص الابل, وانت تفهم نفس الامر اذا ضرب لك مثل بطريقة رياضية ,وهو ربما يجد ان المحاكمة العقلية تقوده للفهم الصحيح وهذا حق له ولي ولك ولكل بشري ان يسلك طريقا يلتمس فيه علما.
    لست بصدد الدفاع عن الدكتور فهو ليس بحاجتي, ولكن لمست من كلماته ثمة طريقة لفهم تنم عن صدق طلبه للحقيقة التي هي غاية كل واحد منا.

    كل واحد منا يعتقد انه وصل للحقيقة وربما ورث الحقيقة ومن الناس من يتلذذ بالبحث عن الحقيقة ولا أجد مايمنع ان يأخذ كل منا فرصته في محاكمة صادقة لنفسه .
    ولماذا لا نأخذ بأيد بعضنا البعض لنصل جميعا الى بر الامان؟ وان متنا قبل ذلك حاسبنا العزيز الكريم على نياتنا؟

    لقد منّ الله علينا بأننا ولدنا مسلمين أبناء مسلمين. ووالله احمد الله ليل نهار انني ولدت هكذا لان تبديل القناعات امر ليس من السهولة بمكان.
    هل يستطيع أحد في هذه الدنيا ان يقنعنا بأن الاسراء والمعراج هما قصة خيالية؟ مستحيل والف الف مليون مستحيل الا اذا كان الشخص ذاته يريد الاقتناع لمصلحة يراها. وبالمقابل هل يستطيع احد ما ان يقنع هندوسيا أو سيخيا بانه على خطأ؟ في الواقع ليس مستحيلا وليس صعبا حتى. وكل مايلزمنا هو الوقت والصبر والحكمة في التعاطي.
    فان قلت لفلان اتق الله, فقد نلت الاجر سواء استمع لك ام لم يستمع. وان حاولت ان تجبره على ذلك فقدت الاجر سواء استمع لك ام لم يستمع.

    والشكر للجميع
    __________________

    ومن ثم اورد رد مارك٧ ورد عقب عليه قائلا:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الكريم

    ان كلمات صاحب المقال التي توصف تاريخ الامة بالتراث عليها علامة استفهام كبيرة. فاذا كان التاريخ الاسلامي يوصف بكلمة تراث فماذا نصف رقصة التانغو وهز الوسط العربي وغناء ام كلثوم والدبكة والزجل السوري؟
    تاريخ أمة؟ يمكن!! الله أعلم

    مع العلم ان تلك الكرامة التى منّ الله على سيدنا عمر ليست محط اهتمام من قبل المسلمين أكثر من كونها حادثة فردية اختص بها سيدنا عمر. والثابت والاكيد ان سيدنا عمر لم يكن بحاجة الى اي مزايا أخرى حتى يتبعه الناس ويظهروا ولائهم له على عكس ما يحاول صاحب المقال ان يلمح اليه.

     

  5. الأصدقاء في كفر نبل
    تحية الحياة وبعد
    هل يضر المؤمنين القول ان الإيمان بالله وبغير الله هو من التراث؟
    وهل يضر المؤمنين القول بأن الله هو كلمة والشيطان كلمة؟؟ وان كل مانكتبه هو كلمات؟؟ وفيها كلمات هز البطن والفسق؟ فهل تسيئ هذه الكلمات الى اللغة ام تشرفها لكونها تستطيع تحديد معاني صالحة لمعاني مصالح محددة؟
    المقايسة الحيوية تميز في توظيف المصالح المعروضة .. فإن كانت عقدية فئوية - اياكانت من الاسلام الى الهندوسية - فإنها تقاس بوصفها ملزمة -فقط لمن يؤمن يها؟؟ ورغم ان ماهو غير برهاني ومستحيل البرهان فيها - وهو كثير جدا في كل ايمان- فإن القياس الحيوي يلاحظ ذلك ولا يدينه.. بكونه خرافة او خزعبلات .. بل يقدمه بلغة من يؤمن به بوصفه ايمانا عقديا فئويا تقاس حيويته من خلال ضرورته للعقد الفئوي وليس للعلم البرهاني؟؟
    والقياس الحيوي يقوم بماهو اكثر من ذلك فلا يقرر لأي مؤمن حيوية ايمانه إلا من خلال كونه يؤدي في أحد مربعات مصالحه الى صراع وعزلة ازدواجية المعايير .. وهذا أمر موجود في كل العقائد الدينية وغير الدينية .. والمنطق الحيوي يعلمنا كيف نتجاوز عزلة وصراع ازدواجية المعايير الى تعاون وتوحيد البداهة الكونية للمصالح المشتركة .. وهي أيضا موجودة في كل العقائد الدينية وغير الدينية

    وان يحمد المرء - ياصديق سويد كفرنبل - خالقه لكونه خلقه على دين يحبه ويراه مقنعا فهو هنا : يذم الخالق - نفسه الذي يحمده - الذي خلق غيره في فئويات عقدية أخرى تحمد خالقها بدورها على كونه لم يخلقها في غير عقيدة؟؟
    فالأمر هنا ليس حمدا للخالق بل هو تشكيك بعدالته؟؟
    أم أن لدى الصديق سويد كفر نبل غير ذلك؟

    المقايسة الحيوية للمعجزات هي قفزة معرفية غير مسبوقة وليس فيها محابات ..ولكن تطبيق لمعايير واحدة في استخلاص المعلومات بطريقة برهانية .. وهذا يمثل ثورة علمية تجعلنا قادرين على قياس المصالح الميتافيزيائية والفيزيائية بقياس واحد .. وفق معايير الشكل الحيوي الكلي البرهان والبداهة وماعدا ذلك مقاربات جزئية فئوية ايمانية ليس فيها مايلزم برهانيا .. وكل يمتدح نفسه مجانا ويذم غير ؟؟ ويبرر اقصاء الآخر ان لم يكن قتله..

    ومن المتوقع من قبل المصالح ذات التوظيف الفئوي العقدي - في بعض مستويات مصالحها - ان تدافع عن نفسها بطريقة ما؟؟ وترى نفسها انها تمثل جواهر ثابتة خالدة فوق البحث والعلم والتراث وتميو نفسها عنصريا عن العالمين .. وقد تذهب الى تبرير قتلهم على طريقة ابن تيمية وامثاله في كل العقائد من الهندوسية الى الماركسية لكونها جميعا تتحوى مصالح مربعات متنوعة القيم ومنها ماهو غير كلي البرهان والبداهة
    المنطق الحيوي يتفهم .. ويتوقعه
    ويعد ذلك من ضمن ضرورات منطق الجوهر الذي استنفذ اغراضه .. ولكن لم يعد مبررا في عصرنا..
    ولذلك فالمنطق الحيوي يقيس مصلبح الإيمان وصلاحياته عبر قيم مصالح تترواح بين :
    مصالح الاستعلاء ..
    والتقليد ..
    والعزلة..
    ومامضى عصره ..
    وطقوس ماقبل الدولة ..
    ومابنافي البرهان
    في مقابل قيم مصالح :
    التوحيد
    والاحتواء
    والمستقبل
    والتجديد
    والعولمة الحيوية
    والبداهة الكلية..
    ولذلك فالقياس الحيوي هو قياس وجود وقيم بأن واحد شرط توفلر مصالح الحياد الإيجابي في القياس .. اي الحياد الذي يجعل المقايس على مسافة واحدة من الجميع ؟؟ أليس ذلك شرط العالم؟ ومصدر حيوية قيمه وتقيماته؟

    والسؤال لكل اصدقائنا في كفر نبل وموقعها المحترم هو :إلى اي منطق تنتمون ؟ وماهي حيوية قيم مصالح ايمانكم؟ هل تتحون منطق الشكل الحيوي أم منطق الجوهر الذي استنفذ حيويته .. ولكن لم يمت ولن يموت مادامت مصالح تتطلبه..
    أم انكم خارج اي تقييم ؟؟ والله عليم بماتتحوى الصدور والعقول
    والشكر لكم -مع الحوار ..وبدونه - موصول

    رائق

     

  6. ملاحظة: سويد من كفرنبل هو علي الأمين

    عزيزي د. رائق

    يولد البشر وهم حياديون من حيث الانتماء إلى أي فئة عقدية ( مع العلم أن حياديتهم هذه هي أصلا طريقا من طرق معرفة الله كخالق لهم) فيعمد المحيط الذي ولدوا فيه وخصوصا الإباء على تلوين وصبغ الابن بما صبغهم عليه أسلافهم.

    والبشر في هذه مثلهم مثل بضعة أجهزة كمبيوتر من نفس الماركة ومن نفس المميزات عندما يولدون غير أن المنصّبون (أي الآباء) زوّدوا هذه الأجهزة ببرامج مختلفة فمنها ما أصبح يحل معادلات من الدرجة الثانية فقط ومنها من يحل معادلات من الدرجة الثالثة.

    غير آن البشر بفعل القدرة على التفكير الذاتي والقدرة على المقايسة والمعايرة يستطيعون تغيير بل الانقلاب على مبادئ عقدهم الفئوي الذي نشأوا عليه وهذا هو الفرق بينهم وبين الحواسيب.

    إن مقولة أن الله قد ظلم غيري لأني أعتقد أنني ناج وهم في الجحيم مقولة غير منطقية عندي ولا تصح هذه المقولة إلا في حالة واحدة وهي أن الخالق قد اختار فئتي العقدية لتكون ناجية حتى دون تزويدهم برسل أو بملائكة وهذا لم يحصل.

    لقد خلق الله الناس و أرسل لهم الرسل ليرشدوهم إلى الطريق التي يرغب بها خالقهم لهم. فمنهم من اختار حرا أن يسمع ويطيع فانضوى بذلك تحت عقدة فئوية تتأمل النجاة ومنهم من أبى واختار لنفسه عقدة فئوية أخرى اخترعها أو وجدها جاهزة من أسلافه فتبعها. ولا ننسى أن الباب مفتوح لأي فرد من أي عقدة لان يحوّل انتمائه لأي عقد فئوي أخر.
    فقد شكرت ربي لاني ولدتُ لأناس من عقدة فئوية اختاروا أن لا يغيروها و لم أجد داع لان أغيرها و لأنهم أي والدي ولدوا لعقدة فئوية اختارها أبويهم و لم يغيروها وهكذا يتواصل العرفان بالجميل إلى الجد الذي قبل تعاليم العقدة الفئوية التي بعث الله بها محمدا صلى الله عليه وسلم. وعلى هذا يكون سروري باني وجدت نفسي ضمن عقدة فئوية لم أغيرها بعدما فكرت في صوابها من عدمه.

    وقولك يا دكتور

    وان يحمد المرء يا صديق سويد كفرنبل - خالقه لكونه خلقه على دين يحبه ويراه مقنعا فهو هنا : يذم الخالق - نفسه الذي يحمده - الذي خلق غيره في فئويات عقدية أخرى تحمد خالقها بدورها على كونه لم يخلقها في غير عقيدة؟؟ فالأمر هنا ليس حمدا للخالق بل هو تشكيك بعدالته؟؟ أم أن لدى الصديق سويد كفر نبل غير ذلك؟

    لا يصح على حسب ما بينت أعلاه. وقولك هذا كما لو أنني أقول أن الله ظالم لأنه أعطى الدكتور رائق عقلا بديعا و أعطى علي الأمين عقلا بسيطا دون أن يكون لعلي الأمين أي فرصة لان يعيد برمجة عقله وتنصيب برامج متطورة. فالفرصة هنا موجودة لكل بشري أن يعيد حساباته والتطور إن حاول وأراد.

    مع مودتي واحترامي للدكتور رائق والدكتور حمزة الرستناوي.

     

  7. الصديق علي امين-سويد اعزه الله
    استمتع القراء بتعليقك
    أما انا فقد استفدت واستمتعت ودهشت أعظم دهشة من تعليقك
    وسبب استفادتي هو انني علمت الآن ان جدك رحمه الله لم يكن من اهالي السويد او النرويج او الدانمارك .. في القطب الشمالي فلم ينالهم حظ التعرض لإقناع عنف المؤلفة قلوبهم او عنف السيوف العرببية رافعة شعار : أسلم :تسلم..ولكون جدك لم يكن منهم فإنه لم يحرمك من نعمة شكره على قناعة لم تختارها.. بل ربيت وتررعت عليها

    واستفدت من تعليقك لكونك لم تلد أعمى أو ابكم او اصم أو معاقا كملايين الشر والا لما كان عقلك على الفكير والقراءة والبحث والتدقيق في الاديان والعقائد كلها لتجد ان مذهب اباك هو المذهب الرباني

    واستفدت أكثر وأكثر عندما علمت انك ولدت في محيط عفائدي يرى تغيير الدين خيانة تستحق القتل وبالتالي اراحك الله من شقاء البحث عن الحقيقة وتكابفها التي لايستطيعا الا القلة القلية من الشر الميسوريين؟ والا فكم شخصا في منطقتك هجر الزراعة والصناعة والحرفة وهاجر في البلاد ليتعظ من إرم ذات العماد؟؟

    أما سبب استمتاعي الشخصي فهو اكتشافي ان نبيك هو من قومي العرب فيحق لي الفرح و الفخر ان أجد أجدادي محمد بن عبدالله يصنفه حتى غير المسلمين بكونه فخر العالمين

    واستمتعت أكثر عندما علمت انك ترى خزعبلات اليش والزار ليست من تراث محمد بن عبدالله الذي كان ضد الجهل وضد التفرقة فنادى بالتوحيد والعدل وعمل امااستطاع لتخقيقه

    واستمتعت أكثر فأكثر لكونك تبحث عن إحياء قيم جد العرب ومصدر عزتهم وهدايتهم من جاهلية داحس والغبراء الى الدولة التوحيدية

    أما مصدر دهشتي الأعظم هي ان محمدبن عبدالله ومن ولاه حتى قبل ان يكتمل القرآن ؟؟ ةقبل ان تأتي الغنائم والجواري والعلوم .. المسباة او المشتراة او المصنعه .. افواجا أفواجا تسبح وتخدم أجدادنا.. ويحكمو العالم قرورنا إثر قرون كانوا أقل عددا من أحفاده اليوم .. واقل قوة .. وأميين متخلفين تعليميا واقتصاديا وعمرانيا.. الخ

    فلا ترى ذلك معجزة تستحق الاستعادة بروح العصر .. وفي الوقت نفسه تتوقف عند حادثة سارية الجبل الجبل رافضا أن تقيسها بمقياس يمكن لعامة الناس .. حتى من غير من غير المسلمين ان يقروها دون انتقاص من ايمان أحد..

    أليس في تفكيرك واقتناعك وايمانك الاسلامي بما يستطيع عامة الناس -حتى من غير المسلمين الإعتراف به وتقديره حق قدره- هو معجزة يجترحا القياس الحيوي من خلالقرأنى المصالح الإيمانية يقرائن كعبة المصالح ؟؟

    طبعا يمكنك ان ترد ايها الصديق علي الأمين أن العلم والإيمان ليس معجزة والا لماكان كل الناس قابلين للتعليم .. والإيمان بشتى ضروب العلم والإيمان..
    هذا صحيح .. ومن العدل ان تقبل لغيرك ماتقبله لنفسك .. ومن العدل ان تصدق غيرك كما تريد ان ان يصدقك الناس ومن العدل ان تخضع علمك وايمانك الى معايير واحدة تنطبيق عليك وعلى غيرك
    وفق مناهج معيارية

    مقايسة ياسارية الجبل هي برهان لكون المشاعر والقناعات الايمانية يمكن ان تقاس أيضا وبشكل معياري منطقي عالمي يتفق واسس البداهة الكونية للمصالح المشتركة
    وان ابتغيت غير ذلك فهذا حقك وربما محمد او علي او عمر هم أجدادك .. فماذا يضيرنا الصلاة والسلام عليهم
    وأكثر من ذلك مالمانع في أقول لك صلى الله عايك وسلم وباركفالصلاة تجوز على الميت وانت حي تفكر وتبرهن عن حيوية في متابعة الحوار
    وفقنا الله وإياك وكقرنبل وحمزة دون العالمين
    نكاية بالشيطان الرجيم

     

  8. كتب الصديق د. حمزة الرستناوي في موقع منتديات كفرنبل بعنوان: تعليقات على رسالة النقري/د. حمزة الرستناوي

    اقتباس:
    تعليقات على رسالة النقري

    الصديق علي أمين- سويد اعزه الله
    استمتع القراء بتعليقك
    أما أنا فقد استفدت واستمتعت ودهشت أعظم دهشة من تعليقك
    وسبب استفادتي هو إنني علمت الآن أن جدك رحمه الله لم يكن من أهالي السويد او النرويج او الدانمرك .. في القطب الشمالي فلم ينالهم حظ التعرض لإقناع عنف المؤلفة قلوبهم أو عنف السيوف العربية رافعة شعار : أسلم :تسلم..ولكون جدك لم يكن منهم, فإنه لم يحرمك من نعمة شكره على قناعة لم تختارها.. بل ربيت و ترعرعت عليها

    أقول:
    إن الانتشار الجغرافي للدين الإسلامي هو في مناطق مجاورة لانطلاق الدين الاسلامي الجزيرة العربية سواء كان هذا الانتشار بفعل الحروب أو التجارة أو عوامل أخرى؟
    و بفعل الانعزال الجغرافي نجد أن الغالبية العظمى من سكان البلدان الاسكندنافية ليسوا مسلميين
    بعكس الغالبية العظمى من سكان المغرب العربي, فلو أنك يا صديقي السويد ولدت و ترعرعت في السويد لكانت فرص هدايته للإسلام قليلة و قليلة جدا
    ليس لكونك إنسان سيء لا سمح الله بل بفعل العامل الجغرافي؟
    و لن يحظى غير العرب من النروجيين و السويديين فرصة الاطلاع على الدين الاسلامي كما حالنا نحن العرب؟
    لوجود حاجز اللغة
    و بالمقابل لن تحظى أنت أو أنا بفرص متساوية للاطلاع على البروتستانتية مذهب غالبية سكان البلدان الاسكندينافية؟

    &

    اقتباس:
    واستفدت من تعليقك لكونك لم تلد أعمى أو ابكم او اصم أو معاقا كملايين الشر والا لما كان عقلك يستطيع التفكير والقراءة والبحث والتدقيق في الاديان والعقائد كلها لتجد ان مذهب اباك هو المذهب الرباني

    أقول :
    فالأعمى لن يحظى بفرصة تأمل الكون و الحياة من حوله و الاجابة على تساؤلات من مثل من خلق زهرة النرجس الجميلة هذه؟
    و لن يستطيع القراءة و الاطلاع على نفس سوية البصير؟
    فمفهوم الجمال مثلا ملتبس و يختلف عند الأعمى مقارنة بالبصير؟
    لن يكون فهمه للجمال و كون الله جميل كما ينبغي؟
    ثم من هذا من المسلميين ممن يجاورك و تعرفهم و ينطبق ذلك على بقية الأديان- اطلع بشكل جيد على المسيحية و الماركسية و الوجودية و البوذية و العدمية و غيرها
    من مصادرها الأصلية ؟
    و ليس عبر وجهات نظر منحازة؟
    كل هذا يدعم حقيقة احتمالية كونك أو كوني مسلم و دور البيئة و العومل الأخرى التي لا يلام فيها الفرد ,بل يجب أن نأخذها بعين الاعتبار عند مناقشة العقود الفئوية للآخرين؟

    &

    اقتباس:
    واستفدت أكثر وأكثر عندما علمت انك ولدت في محيط عفائدي يرى تغيير الدين خيانة تستحق القتل وبالتالي اراحك الله من شقاء البحث عن الحقيقة وتكابفها التي لايستطيعا الا القلة القلية من الشر الميسوريين؟ والا فكم شخصا في منطقتك هجر الزراعة والصناعة والحرفة وهاجر في البلاد ليتعظ من إرم ذات العماد؟؟

    أقول:
    فمن يتربى في بيئة تنظر لتغيير الدين كجريمة يعاقب عليها بالقتل
    و عار اجتماعي يورث لأبنائه, و على الأقل ذلك سيقاطعه المجتمع و من أقرب المقربين إليه أبوه و أمه الخ
    لن يكون لديه فرص متساوية للنظر في قضية الانتماء الديني
    و كأن الأمر هو مجرد بطر و هواية معرفية؟
    و هذا الأمر لا يخص المسلمين وحدهم و لكنه ظاهرة قانونية تنطبق على جميع المجتمعات ؟
    فالاعتقاد الديني يرتبط بمصالح و أبعاد اجتماعية و اقتصادية و سياسية و نفسية و معرفية مختلفة و معقدة و بيئة
    و ليس الأمر مجرد اختيارأي نوع من الفاكهة تريد شراءه من الحانوت
    &

    اقتباس:
    أما سبب استمتاعي الشخصي فهو اكتشافي ان نبيك هو من قومي العرب فيحق لي الفرح و الفخر أن أحد أجد أجدادي محمد بن عبد الله يصنفه حتى غير المسلمين بكونه فخر العالمين

    أقول:
    لم يصل المعني بوضوح؟
    و لكن هناك إشارة إلى كون النبي الكريم محمد هو فخر العالمين ليس بالضرورة اعتمادا على مقياس الإيمان الإسلامي؟
    بل لكونه أنجز دعوة توحيدية مهمة على الصعيد السياسي هيأت العرب للدخول في طور حضاري مديد
    و كذلك كون التجربة النبوية تمثل تجاوز أخلاقي مهم حتى بالنسبة للمراقب الحيادي.

    &

    اقتباس:
    واستمتعت أكثر عندما علمت انك ترى خزعبلات اليش والزار ليست من تراث محمد بن عبدالله الذي كان ضد الجهل وضد التفرقة فنادى بالتوحيد والعدل وعمل امااستطاع لتخقيقه

    أقول:
    يثني الدكتور النقري على فهم حيوي للإسلام يرفض الخرافات و الخزعبلات و السحر ,يعبر عنه و يتبناه الأخ السويد
    و كذلك كون الإسلام كما يراه السويد - دعوة للتوحيد و العدل و الايجابية في الحياة
    &

    اقتباس:
    واستمتعت أكثر فأكثر لكونك تبحث عن إحياء قيم جد العرب ومصدر عزتهم وهدايتهم من جاهلية داحس والغبراء الى الدولة التوحيدية

    أقول:
    يتفق الدكتور النقري و السويد على ضرورة احياء التراث التوحيدي النبوي , كونه تراث حيوي نقل العرب إلى حالة أفضل, و خلصهم من حروب داحس و الغبراء إلى أفق توحيدي حضاري
    و يمكن الوصول إلى هذا الاتفاق ليس بين النقري و السويد, بل بين أي نقري و أي سويد ,و بين المؤمنين و غير المؤمنين
    فهذا الاتفاق لا يتم بناء على مرجعية العقد الفئوي
    بل على مرجعية البداهة الكلية للمصالح المشتركة بين البشر؟
    هل حال العرب في الجاهلية أفضل أم دعوة النبي؟
    هل التناحر الداخلي أفضل أم التوحيد؟
    هل وئد البنات و تجريد المرأة من حقها في الإرث أمر جيد؟
    و لئن وجد من يقل بغير ذلك فيمكن إلزامه بصيغة برهانية منطقية بدهية
    مثال :زكي الأرسوزي يرى أن الجاهلية هي الفترة الذهبية للعرب؟
    و للدكتور النقري كتاب هام في نقد هذا الفهم الجوهراني للقومية العربية ممثلا في الأرسوزي
    &

    اقتباس:
    أما مصدر دهشتي الأعظم هي ان محمدبن عبدالله ومن ولاه حتى قبل ان يكتمل القرآن ؟؟ ةقبل ان تأتي الغنائم والجواري والعلوم .. المسباة او المشتراة او المصنعه .. افواجا أفواجا تسبح وتخدم أجدادنا.. ويحكمو العالم قرورنا إثر قرون كانوا أقل عددا من أحفاده اليوم .. واقل قوة .. وأميين متخلفين تعليميا واقتصاديا وعمرانيا.. الخ
    فلا ترى ذلك معجزة تستحق الاستعادة بروح العصر ..

    أقول:
    الحكم على معجزة النبوة لا يتم هنا وفق النقري- بناء على معايير خوارقية
    فالمسلمون الأوائل و ما تعرضوا له من قمع و تنكيل و انتصار هذه الدعوة و استمرارها بعد 1400 سنة و كون النبي محمد مصدر الهام قطاعات واسعة من المسلمين و البشر بعد 1400 سنة هو معجزة
    وفق تعبير النقري:تستحق الاستعادة بروح العصر
    مقياس الاعجاز هو حيوية التجربة التوحيدية و السياسية النبوية
    و هذه معجزة لا تحتاج لتصديق بل قابلة للبرهان و القراءة و الاستقراء و القرأنه.
    و طبعا هي ليست المعجزة الوحيدة في تاريخ البشرية على هذا الصعيد, و لا يضيرنا أن توجد معجزات أخرى حققت تجاوزا حضاريا في مجتمعات أخرى
    بل هو من دواعي سرورنا
    &

    اقتباس:
    وفي الوقت نفسه تتوقف عند حادثة سارية الجبل الجبل رافضا أن تقيسها بمقياس يمكن لعامة الناس .. حتى من غير من غير المسلمين ان يقروها دون انتقاص من ايمان أحد..

    أوافق النقري, فليس من ضرورة لرفض مقايسة المعجزاتحادثة يا سارية الجبل بمقاييس يمكن لعامة الناس الاتفاق حولها؟
    و هي مقايسة لا
    تنقص من ايمان أحد؟
    و حقيقة أنا استغربت هذا الرفض؟ ربما يكون هناك التباس ما, يلزمنا تبيانه؟
    &

    اقتباس:
    أليس في تفكيرك واقتناعك وايمانك الاسلامي بما يستطيع عامة الناس -حتى من غير المسلمين الإعتراف به وتقديره حق قدره- هو معجزة يجترحا القياس الحيوي من خلال قرأنة المصالح الإيمانية يقرائن كعبة المصالح ؟؟
    طبعا يمكنك ان ترد ايها الصديق علي الأمين أن العلم والإيمان ليس معجزة و الا لماكان كل الناس قابلين للتعليم .. والإيمان بشتى ضروب العلم والإيمان..
    هذا صحيح .. ومن العدل ان تقبل لغيرك ما تقبله لنفسك .. ومن العدل ان تصدق غيرك كما تريد ان ان يصدقك الناس ,ومن العدل ان تخضع علمك وايمانك الى معايير واحدة تنطبيق عليك وعلى غيرك
    وفق مناهج معيارية

    أقول:
    لا خلاف حول بداهة أن نلتزم بالعدل, و أن نقبل لغيرنا ما نقبله لأنفسنا :هذه بداهة كلية مشتركة بين البشر
    علينا أن نعيد برمجة تفكيرنا و رؤيتنا بما يتوافق مع هذه البداهة
    كوننا أصحاب مصلحة حقيقية في مقاومة ازدواجية المعايير و الظلم
    &

    اقتباس:
    مقايسة ياسارية الجبل هي برهان لكون المشاعر والقناعات الايمانية يمكن ان تقاس أيضا وبشكل معياري منطقي عالمي يتفق واسس البداهة الكونية للمصالح المشتركة
    وان ابتغيت غير ذلك فهذا حقك وربما محمد او علي او عمر هم أجدادك .. فماذا يضيرنا الصلاة والسلام عليهم
    وأكثر من ذلك مالمانع في أقول لك صلى الله عليك وسلم وبارك ,فالصلاة تجوز على الميت, و انت حي تفكر وتبرهن عن حيوية في متابعة الحوار
    وفقنا الله وإياك وكقرنبل وحمزة دون العالمين
    نكاية بالشيطان الرجيم

    أقول:
    فالشيطان يعبّر عن نفسه من خلال الظلم و سائر مسوغاته
    و المباركة على فعل الخير يستحقها كل انسان
    &&
    &&

     

  9. كتب الاستاذ Mark 71 في موقع منتديات كفرنبل يسال د. النقري:

    انا مش فاهم ما يريد الدكتور الوصول له, فلو جردنا هذه القصة من البعد الديني لوجدناها في كتب التاريخ مثبتة, فهل يجد الدكتور تفسيرا لها دون التطرق ومهاجمة المسلمين والاسلام.
    ارجو من الاخ سويد ان يوجه له هذا التساؤل.

     

  10. كتب الصديق ياسر السليم في موقع منتديات كفرنبل تحت لقب السليم

    بغض النظر عن مقايسات المنطق الحيوي كونها صعبة ومعقدة فإني أرى
    بأن مصالح المعجزات يجب أن تقاس في زمانها فقط

    فقد تكون صحيحة (كونه لا شيء يعجز الله) وقد تكون غير صحيحة بسبب طول الفترة الزمنية التي مضت عليها
    فإن كان في الموضوع كرامات- وهذا شيء لا يطالب بالايمان به غير المسلمين - أو حتى المسلمين غير مطالبون بتصديق ذلك بحيث يترتب على عدم التصديق التكفير
    أو من ناحية أخرى لا يوجد إلزام بتصديقها كونها ليست من العبادات وفيها بعض الخلاف
    ولكن قدرة الله وسعت كل شيء فهو يستطيع ان يجعل عمر يرى ويجعل سارية يسمع
    ولكن صلاحية المعجزة يجب ان تبقى محصورة بتاريخ وقوعها

    كي لا نجد اليوم أناس تدعي الكرامات لنفسها بحيث وهي على المنبر تذهب إلى فرنسة لتطعم أو تنقذ طفلا
    لذلك يجب عدم التوسع في هذه المعجزات وحصرها بوقت حدوثها
    والله أعلم

    ثم نقل مقالة بعنوان رؤية رقمية يا سارية الجبل لكاتب يوسف الحضيف :

    م. يوسف الحضيف
    كلنا يعرف قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما أرسل جيشا يقاتل المشركين وعلى رأسهم قائد يسمى (سارية)، وكان سارية يقاتل أعداء الله متحصناً بجبل خشية أن يلتف الأعداء من خلفه، وعندما أحسّ الأعداء أنه لا يمكنهم مقاتلة سارية، دبروا خطة بأن يتراجعوا من أمام المسلمين حتى يظنوا أنهم انهزموا فيتبعهم المسلمون في مطاردة تبعدهم عن الجبل، ثم يطبقوا عليهم من خلفهم، لم يكن سارية على دراية بخطة أعدائه وكاد أن يقع في مخططهم ولكن عندما هم بمطاردة الأعداء سمع صوت عمر في المعركة يأمره بالالتزام بالجبل.
    وبعيدا عن سند هذه القصة التي صححها الإمام الألباني قدس الله روحه، فان شواهد مثل ذلك نعيشها وخاصة مع الامهات عندما يحدث لابنائهن شيء ما وهو بعيدون عنهن. وأنت عزيزي القارئ: كم مرة اتصل بك شخص كنت تفكر فيه للتو.

    إن بعضا مما ذكر من أمثلة للتواصل يسمى علميا بالتخاطر أو التليباث (Telepath) وهو اتصال العقلي والروحي عند البشر بين شخصين بحيث يستقبل كل منهما رسالة الآخر في نفس الوقت الذي يرسلها إليه الآخر.

    ونظرا لأن خلايا المخ ترسل إشارات كهربائية فيما بينها، مولدة بدورها مجالا مغناطيسيا دقيقا للغاية، فان العقل عندما يكون في حاله اليقظة يصدر أشعة (بيتا)، وأشعة (ألفا) عند التأمل، و (ثيتا) عند الاسترخاء الشديد، و (دلتا) في النوم العميق. ولكن مع التطورات العلمية وكثرة الأشعة التي تصطدم بأجسامنا ضعفت قدرات الإنسان بصورة أفقدته قدرته على التخاطر وصار يحدث بصورة نادرة.
    إن أول من نظر التخاطر هو العالم مايرز عام 1926,وهو بذلك قد فتح آفاقا للبحث والجدل لا يزال قائماً حتى الآن، ولئن أصبح البلوتوث (Bluetooth) يستخدم في نقل الصور من جهاز إلى جهاز آخر لاسلكيا، فعقل الإنسان في حالة التليباث كهذه الأجهزة أيضا.. إلا أن التخاطر لا يشترط الزمان أو المكان القريب ولا حتى زمكان اينشتاين، فكل ما تحتاجه هو العاطفة والحب، ولذا فانك تجد المتحابين هم أكثر قدرة على التخاطر، خاصة وأن أرواحهم قد تآلفت، وكم من بلوتوث قاد إلى تليباث.

    مما يميز التخاطر انك لا تحتاج إلى دفع فواتير إلى شركات الاتصالات ولا تحتاج إلى أجهزة لذلك، ولذا فالسؤال الذي يطرح نفسه، كيف لي بالتخاطر؟ قال أحدهم: فقط استرخ وركز انتباهك بعد أن تأخذ نفسا عميقا ثم تخيل رسالتك في عقلك، فستخطر رسالتك على قلب من تريد بإذن الله، بشرط أن يكون المتلقي في حالة هدوء واسترخاء. إنك حينما تفكر في شخص فإن هناك مسارا ( Path ) ينبعث بينكما من خلاله تنطلق الرسالة.. وبالتالي فانه إذا كان المستقبل لا يمتلك وسائل الدفاع عن نفسه (ذهنيا ونفسيا) فانه لن يستقبل الرسالة وحسب بل سيتأثر برسالة المرسل!.
    خاطرتها ثم قالت لمن حولها: ( إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون ) ، ولذا يستطيع المرسل أن يحمل المحبوب ويجذبه إليه برسالة تخاطرية ، حتى يصبح (الثابت) أي المحبوب ( محمولا ) إلى المحب ، وعندما يتمكن الناس من تطبيق ذلك، تضيع شركات الاتصالات بين الثابت و المحمول.

     

  11. كتب الصديق د. محمود الحمود في موقع منتديات كفرنبل

    د- حمزة ماذا تعني عندما تدعونا أن ننظر إلى الدين من زاوية الحياد الإيجابي عبارة كررتها كثيرا إلى أين تريد أن تصل بنا؟!

    لماذا خلقنا أصلا إذا كنا محايدين{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}فقط لعبادته وعندما أمرناالله بالعلم والتفكرفي مخلوقاته أراد تقوية الإيمان
    ليس هناك علم ديني وعلم دنيوي لأن جميع العلوم تبحث في مخلوقات الله والدين هو دين الله إذا فجميع العلوم هي دينية لأنها من الله
    ودين الله هو الإسلام ولن يقبل من أحد غير الإسلام
    النتيجة :العلم = الدين =الإسلام

    إنك كمن يقول دعونا نفصل الروح عن الجسد
    الدين روح الحياة يستحيل النظر إليه بتجرد
    هل الدين نواة لخلية عصبية تحللها وتستخرج عناصرتكوينها لتصل إلى نتائج تشخيصية أو علاجية ؟!!!
    {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا}
    [لماذا سارية- الجبل - بالتحديد ؟!!] لماذا لاتقيسوا معجزات الرسل وتحللوها بألبابكم النيرة؟!!!أخبروني مارأي العلم في ناقة صالح أو عصا موسى أوانفلاق القمرأو الإسراء والمعراج ؟!!! وما رأيكم في يأجوج ومأجوج والدابة أين علم الغرب يومها
    أستغفر الله لم يبقى إلا أن تحشروا أنوفكم في المعجزات وتقيسوها إلى منطق عقولكم التي خلقها صاحب الدين

     

  12. في الردود أعلاه الغث والسمين ولكن أكثرها مدعاة للغرابة ماكتبه الصديق الدكتور محمود.. او من جرى تعريفه كذلك على ذمة أخينا على الأمين

    فهو يسأل الصديق حمزة مستغربا:
    ماذا تعني عندما تدعونا أن ننظر إلى الدين من زاوية الحياد الإيجابي عبارة كررتها كثيرا إلى أين تريد أن تصل بنا؟!

    ومع كونه يعترف بكون العبارة تكررت كثيرا فإنه ينسى فورا الجزء الأهم منها وهو الإيجابي
    ويستمر في استغراب معنى الحياد ناسيا انه لاتوجد كلمة حياد إلا على سبيل الإضافة إلى الإيجابي
    ترى هل لكمكة الإيجابية في الدين وغيره معنى سلبيا؟؟
    أما سبب إضافة الحياد إلى إلإيجابية فهو - في المصالح ذات التوظيف العقائدي تحديدا وحصرا- يعني إحترام قناعات وإيمانات الناس ..كماتحب أن يحترموا إيمانك..
    فهل في هذا ماهو غريب عن البداهة التي يقبلها عامة الناس عبر العصور؟؟

    طبعا في كل مجتمع وفي كل عصر يتباهى بعضهم بعنصريته مستعطفا ومسترزقا دعم الأخرين المجاني له .. وكذا الحال هنا عند أخينا محمدود فهو إذ يقول:

    ودين الله هو الإسلام ولن يقبل من أحد غير الإسلام

    فإنه يقدم مصالح عقدية فئوية تلزم من يؤمن بها فقط ؟؟ وتستفز الأخرين وتكفرهم ضمنا.. وهو أمر متواتر بشكل أو آخر في كل العقائد وحكمه في القياس الحيوي هو :
    في مربع أحوال المصالح: عزلة صراعية بقرائن كون يعزل نفسه عن الآخرين ويحرمهم نعمة لايملكها بالضرورة..

    في مربع جذور المصالح: شكل معتل البداهة بقرائن منافاة البرهان ومزدوج المعايير
    في مربع شخصنة أطوار المصالح: إخفاء استعلائي بقرائن احتكاره مايقبل رب العالمين دون العالمين ..
    في مربع شخصنة أنماط المصالح:جدل تقليدي بقرينة شيوع مثل هذه المصالح في الولاء والبراء في معظم العقائد
    في مربع حضور عصر المصالح: مضى عصره إن لم يكن ضد العصر بقرينة كون ذلك الأيمان إذا مورس مسلحا بأسلحة الدمار الشامل لكان يعني نهاية الحياة الشرية على الأرض

    في مربع توظيف المصالح: مصالح عقدية فئوي طقوسية نافية -ماقبل الدولة بقرينة عدم ذكر أي إشارة للبعد الساسي لمن يعتقد ان لاعقيده صالحة غير الاسلام .. اي لاحياة اجتماعية بدون مثل هذا النمط من الطقوس التي تحصر عقيدتها بإيمان العجائز والأطفال
    ولكن لكون المصالح الموظفه هنا عقدية فئوية فإن القياس الحيوي يضعها بين قوسين ويلحظ حيوية محلية فيها ضمن المؤمنين بها حصرا في إعطائهم معنى للحياة يزيد حيويتهم ويزيد قتهم في أنفسهم
    وليس في ذلك مايضر من وجهة نظر الحياد الإيجابي شرط أن لاتمارس إرهابا وقمعا وتفرض على الغير
    فهل هذا مفهوم؟ ومقبول؟؟
    أم هو أمر غريب ومؤامرة على المتديننين ؟؟

    في مصالح الصديق محمود المعروضة جملة قد توحي باعترافه بعجزه عن الحياد والموضوعية وهو في ذلك معذور

    حيث يقول الدكتور االدين روح الحياة يستحيل النظر إليه بتجرد
    ولكنه بدلا من الخجل عن مثل هذا العجز يحاجج قائلا:

    هل الدين نواة لخلية عصبية تحللها وتستخرج عناصرتكوينها لتصل إلى نتائج تشخيصية أو علاجية ؟!!!

    ثم ينتقل من اعتراف وممارسة للعجز عن الحيادية والمزضوعية إلى الاستعلاء ليقول بيقينية زائفة ؟؟ اين منها قانون ارخميدس حيث يقول وبدون أن يرف له جفن..
    النتيجة :العلم = الدين =الإسلام

    من قال له- أساسا- أن العلم هو الدين؟
    هل هذه هي معايير علوم جامعات السوربون والقاهرة والأزهر ؟؟ أم أن تلك هي معاييره
    هل البكالوريا العلمية في سوريا وقد حصل عليها فيمايبدو كان اسمها البكالوريا الدينية أو الأسلامية ؟
    هل درس في الطب ان كان طبيبا علوم الشريعة وعلم الحيض والنفاث ؟؟ أم أنه لم يعلم من الطب غير علم دفن المرضى وهم أحياء..؟؟

    وبتواضعه الجم وذاكراته غير المثقوبة يذكرنا بضرورة تواضع لم يحترمه هو نفسه عندما أورد :
    {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا}

    وبدلا من محاولة تعلم القياس الحيوي وهو علم منطقي رياضي وليس دينا ولا يطلب ايمانا بل تجريبا
    أقول بدل من محاولة التعلم او على الأقل امتحان القياس الحيوي وهو مشروح في كل من
    وربما لقب دكتور هو مجرد قناع طالما أنه لم يرسلنا ببريده الألكتروني الشخصي ولم يظهر للحوار في موقع مدرسة دمشق المنطق الحيوي الي يحذف رابطها وكأنه مس من الشيطان الرجيم

    http://damascusschool.wordpress.com/
    http://damascusschool.com/

    يكشف مؤمرة تستدهف الإسلام قائلا..
    [لماذا سارية- الجبل - بالتحديد ؟!!]

    وكأنه وضع يده على السر ويطلق التحدي الكبير في وجه القياس الحيوي قائلا:

    لماذا لاتقيسوا معجزات الرسل وتحللوها بألبابكم النيرة؟!!!أخبروني مارأي العلم في ناقة صالح أو عصا موسى أوانفلاق القمرأو الإسراء والمعراج ؟!!! وما رأيكم في يأجوج ومأجوج والدابة أين علم الغرب يومها

    ماشأن علم الغرب هنا؟؟
    القياس الحيوي مصدره عربي سوري اسلامي .. ولكن تطبيقه لايخص لا العرب والمسلمين

    ولو لم يكن يعاني صديقنا محمود من اضطراب البداهة لكان أدرك أن كل المح اليه بوصفه معجزات يؤمن بها المسلمون ينطبق عايها - ايضا وضمنا- القياس نفسه وكذا الحال بمايعتقده اي قوم من معجزات في أديانهم؟؟
    فهل في هذا احتيال أم أن نفيه واحتكاره هو يعني ازدواجية معايير

    ولكن الأهم من كل ذل وهو ماغاب عن معظم المتابعين للحوار
    وهو أن الإيمان بالمعجزة مع كونها تنافي البرهان الذي يقبله عامة الناس وبخاصة من غير المؤمنين بها أقول إن الإيمان بالمعدزات له دلالة حيوي إيجابية جدا لكونه عند المؤمنين بالمعجزات يقولون بلغة مواربة أو صريحة أن مانراه في الكون ليس هو كل شيئ.. وأن للحياة معنى وراء ظهورنا وموتنا وأن الموت ليس نهاية الحياة
    هذه المعاني هي محض عقدية فئوية وهي موجودة في كل الأديان ولها إيجابيتها الكبرى في مقاومة الشعور بالعبث وتعميق حس العدل والمسؤلية
    المنطق الحيوي يرى ذلك بقرائن كون الأيمان بكون الموت لي آخر الحياة .. عند المؤمنين هو عمل صالح جدا ويتحوى البداهة الكونية للمصالح المشتركة
    ومن هنا يعلمنا المنطق الحيوي أن لانستهيم ومسفه عقائد الأخرين

    وهذا هو معنى الحياد الإيجابي

    هل تم فهم ذلك أيها الصديق محمود؟

    أما القول ب:
    الدين روح الحياة يستحيل النظر إليه بتجردفهو اقرار بعدم الموضوعية والنزاهة.. التي يدفعنا المنطق الحيوي إليها

    فهل ذلك صعب علينا.. ونحن نطلب من الآخرين تفهم قضايانا العادلة ؟؟

    ولكن ثالثة الأثافي هو قول الصديق محمودمستغربا القياس الحيوي :

    هل الدين نواة لخلية عصبية تحللها وتستخرج عناصرتكوينها لتصل إلى نتائج تشخيصية أو علاجية ؟!!!

    المنطق الحيوي هو منطق شامل ولايقيس فقط ماهو ملموس من المصالح البيولوجية او الألكترونيه والتجارية والكومبيوترية ..الخ بالمعايير نفسها التي يقيس بها بل يقيس المشاعر والأيمانات والعقائد والفنون والاعلام والنصوص والصور والأحداث
    للمزيد يمكن الإطلاع على اعمال اكادمية تعو الى أكثلا من عشر سنوات خلت
    http://www.damascusschool.com/page/5.htm
    ويمكن لأي كان تعلم القياس الحيوي الذي لايدعو الناس الى تقديسه بل استخدامه وتجريبه وان وجده فاشلا في معياريته ماعليه غير رميه في سلة القمامة ..
    ونحن عندئذ نكون له من الشاكرين والباحثين عماهو برهاني شامل ونكون قد تعلمنا من أخطتئما؟؟

    فالأمر هنا ليس أمر مقدسات بل معايير وقياسات وتجارب برهانية تحقق ثورة معرفية لجهة تأمين مايربط العلوم الطبيعبيه بالعلوم الاجتماعية

    وقرأنتها بالمنطق الحيوي بقرائن مربع المصالح كمنظومة رياضة معترف بها في الأكادميات التي تم تدريس المنطق الحيوي فيها في باريس والجزائر و واشنطن والقاهر ة

    وأسعد أيامي عندما تدرس في ابتدائيات كفر نبل التي زرتها من أعوام وتشرفت برؤية الآثار الرائعة والكثيفة حولها..

    مع المعذرة  من الصديق محمود إن كنت قد قسوت عليه قليلا فلولا حرف ال د الدلة على دكتورة لماكنت قد اهتممت بالرد ولكن لكي لاينخدع القراء بهكذا القاب ولكي لايستخدم لقبه خارج حقله احتراما للقب نفسه وفقنا الله وإياه فكل ابن آدم خطاء وخير الخاطئين.

     

 

 

حافظ الجمالي

محمود استانبولي

محمد الراشد

جلال فاروق الشريف

جودت سعيد

روجيه غارودي

بيير تييه

رنيه شيرر

اوليفييه كاريه

مفيد ابو مراد

عادل العوا

وهيب الغانم

اتصل بنا

من نحن

جميع الحقوق محفوظة لمدرسة دمشق المنطق الحيوي 1967 - 2004